هكذا تتفنّن نساء المهدية في تحضير أكلة البندلاقة

 


تشتهر جهة المهدية بأكلة شعبية تعرف " بالبندلاقة " وهيّ نبتة برية غنيّة بالفيتامينات، وتحتوي على عناصر مفيدة للصحة، حيث لا يخلو بيتا في المهدية من امرأة تتفنّن في إعداد هذه الوجبة المتوارثة عن الأجداد، والتي تسجّل حضورها بكثرة على طاولة الإفطار في هذه الفترة المتزامنة مع موجد البرد.

طريقة الإعداد

يأخذ مقدار " حزمة " من نبتة " البندلاقة " ويقع تنظيفها من كلّ الشوائب، وغسلها جيّدا، ثمّ تقطّع إلى أجزاء صغيرة، ويضاف لها مقدار كأس من العدس، قبل توضع في إناء على نار هادئة، حتّى تنضج وتفوح رائحتها، بعد ذلك يقع شفطها من الماء " تتزلّل " وتركها جانبا.

في الأثناء، نضع القليل من زيت الزيتونة في إناء على نار هادئة،  ونظيف إليه فلفل " المسيّر" المصبّر  حسب الكمية، ثمّ نخرجه حين يصبح مقلياّ ونضع البصل المقطّع والثوم والكروية والتابل و 4 حبات طماطم مجزّأة، ونضيف إليها ملعقة كبيرة من الطماطم المصبّرة، وتوضع على نار هادئة مع إضافة كأس من الماء، إلى أن  تحمرّ جيّدا وتفوح رائحتها، عندها نقوم بإضافة ملعقة كبيرة من " الهريسة المفضّخ " ونتركها قليلا على النار وتدوم هذه العملية نصف ساعة تقريبا.

وبعد الانتهاء من هذه العملية، يتمّ سكب " البندلاقة " مع هذا الخليط الذي يجب أن لا تتعدّى فترة طهيه مدّة الساعة، كي لا يفقد عناصره الأساسية، والسهر دائما على أن لا تحترق هذه الأكلة، ويمكن إضافة بيضة أو بيضتين لهذا الخليط، ليساهم في إضفاء نكهة جيّدة له، وهوّ ما تحبّذه نساء مدينة المهدية بصورة خاصّة.